نبض بريس: مريم الخمليشي

صورة من الأرشيف

أعلنت وزارة الثقافة والشباب والرياضة، يوم الجمعة 12 من دجنبر نتائج جائزة المغرب للكتاب في دورتها الثالثة والخمسين بأصنافها التسعة، وقد جاءت على النحو التالي:

صنف السرديات والمحكيات: نالها إسماعيل غزالي عن روايته “قطط مدينة الأرخبيل” الصادرة عن دار النشر المتوسط، ميلانو، 2020، أما صنف جائزة الدراسات الأدبية والفنية واللغوية: فعادت لنزار التجديتي عن كتابه “الناظم السردي في السيرة وبناتها: دراسات فيما وراء العيان والخبر” الصادر عن كنوز المعرفة للنشر والتوزيع، عمان، 2020.

هذا وتوج خالد أنصار بجائزة الدراسات في مجال الثقافة الأمازيغية عن كتابه “Sibilants in Amazigh” (الأصوات الصفيرية في الأمازيغية) الصادر عن دار النشر عكاظ، الرباط، 2020، إلى جانب هذا منحت الجائزة مناصفة في الأصناف التالية: جائزة الإبداع الأدبي الأمازيغي: مناصفة لحسن أوبراهيم أموري عن روايته “تيتبيرين تيحرضاض” (الحمامات العاريات)” الصادرة عن دار النشر تيرا، أكادير،2020، والطيب أمكرود عن ديوانه “أروكال” (جمر تحت الرماد) الصادر عن المطبعة المركزية لسوس، آيت ملول، 2020.

إضافة إلى هذا عادت جائزة العلوم الإنسانية مناصفة لكل من بوبكر بوهادي عن كتابه “المغرب والحرب الأهلية الإسبانية 1936-1939” الصادر عن منشورات باب الحكمة، تطوان،2020، ويحيى اليحياوي عن كتاب”Ecosystème des données numériques”(بيئة المعطيات الرقمية) الصادر عن دار النشر سبينال، باريس،2020، فيما منحت جائزة صنف الشعر مناصفة، لكل من محمد علي الرباوي عن مجموعته “رياحين الألم” (الجزء الرابع) الصادر عن مكتبة سلمى الثقافية، تطوان، 2020، ورشيد المومني عن ديوانه “من أي شيء” الصادر عن منشورات باب الحكمة، تطوان،2020.
أما صنف جائزة العلوم الاجتماعية: منحت مناصفة ليحيى بن الوليد عن كتابه «أين هم المثقفون العرب؟ سياقات وتجليات” الصادر عن دار النشر أزمنة، عمان، 2020، وإدريس مقبول عن كتابه” الإنسان والعمران واللسان، رسالة في تدهور الأنساق في المدينة العربية” الصادر عن المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات، بيروت، 2020، علاوة على ذلك حصل جائزة الترجمة مناصفة كل من أحمد بوحسن عن ترجمته لكتاب “مغامرات ابن بطوطة: الرحالة المسلم في القرن الرابع عشر الميلادي” الصادر عن دار النشر توبقال، الدار البيضاء، 2020، ومحمد الجرطي عن ترجمته لكتاب “نهاية الحداثة اليهودية: تاريخ انعطاف محافظ” الصادر عن دار صفحات للنشر و الدراسات، دمشق، 2020، فيما حجبت الجائزة الخاصة بأدب الطفل والشباب لهذه السنة.
وتجدر الإشارة إلى أن جائزة المغرب للكتاب تعتبر من الجوائز السنوية المهمة، المحفزة على الإبداع في الأدب والعلوم الإنسانية، فبالإضافة إلى شهادة التتويج والتذكار الخاص بالجائزة، يحصل الفائز على مكافأة مالية قدرها مئة وعشرين ألف درهم.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا