بدأ ليفربول حملة الدفاع عن اللقب الذي توج به الموسم الماضي على حساب مواطنه توتنهام، بالسقوط مجدذا في ملعب “سان باولو” الخاص بنابولي، وهذه المرة 2-0 في الحولة الأولى من منافسات المجموعة الخامسة لدوري أبطال أوروبا في كرة القدم. 

وحل ليفربول  ضيفا على نايولي وهو مدرك بأن المباراة لن تكون سهلة على الإطلاق استنادا إلى مواجهة الفريقين الموسم الماضي حين تأهل فريق “البلوز”، إلى ثمن النهائي كثاني المجموعة خلف باريس سان جرمان الفرنسي بفارق الأهداف عن ملاحقه الإيطالي، بعدما تبادلا الفوز كل على ملعبه بنتيجة واحد لصفر.

وخلافا للموسم الماضي حين كانت المجموعة تضم باريس سان جرمان، يبدو ليفربول ونابولي مرشحين بقوة للحصول على بطاقتي التأهل لدور الثاني بما أن مجموعتهما تضم كل من ريدبول سالسبرغ النمساوي وجنك البلجيكي الذين تواجها الثلاثاء وخرج الأول منتصرا بنتيجة 6-2.

وبخسارته بهدفين في الوقت القاتل بقدم البلجيكي درايي مرتنز من ضربة جزاء في الدقيقة 82، والبديل الإسباني فرناندو يورينتي في الدقيقة 92 ، أصبح ليفربول أول فريق يبدأ حملة الدفاع عن لقبه بخسارة منذ ميلان الإيطالي حين سقط خارج ملعبه أمام أياكس أمستردام الهولندي بنتيجة 2-0 في 14 من سبتمبر 1994.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا