نبض بريس : رشيد بنعويش

عبرت نبيلة منيب، الأمينة العامة للحزب “الاشتراكي الموحد” إن المغاربة “مربيين” و” مأدبين”، حملوا السلاح لمقاومة المستعمر، ولا يحتاجون إلى من يذكرهم بوطنيتهم.

وكانت منيب ترد بطريقة غير مباشرة على عزيز أخنوش، الأمين العام لحزب “التجمع الوطني للأحرار”، دون أن تذكره بالاسم عندما قالت “لا يمكن أن نحتقر الشعب أو نسبه”، قبل أن تضيف “مع الأسف سمعنا بعض السياسيين لا يعرفون كيف يخاطبون الشعب بالإحترام اللازم والوجب”.

وأوضحت منيب في تصريح لها خصت به موقع “لكم ” مساء الجمعة، على الندوة الافتتاحية للملتقى الثاني لشبيبة الأحزاب الثلاثة الُمشَكِلة للفيدرالية، الذي انطلقت أشغاله مساء الجمعة في المحمدية “المغاربة مأدبين ومربيين، هزوا المكاحل لطرد المستعمر”، مشيرة إلى أن ما يعاني منه المغاربة هو “السياسة التي فرضها عليه هؤلاء الساسة الذين يتطاولون عليه بالسب، وأول ما يجب عليهم القيام به هو الاعتذار للمغاربة”.

وكان عزيز أخنوش قد قال يوم السبت الماضي، في تجمع حزبي بإيطاليا “ليس هناك إلا الله والوطن والملك، ومن يعتقد أنه سيأتي ليمارس القذف ويسبّ المؤسسات لا مكان له داخل البلاد، ومن أراد بلادنا، المغرب، عليه أن يحترم شعارنا الذي يقول: الله الوطن الملك، ويحترم المؤسسات والديمقراطية لأننا لن نتقدّم إلى الأمام بواسطة القذف”، قبل أن يضيف قائلا إن “العدالة ليست وحدها التي يجب أن تقوم بمهامها في التعامل مع من يمارس السب، بل حتى المغاربة عليهم أن يقوموا بعملهم، ومن تنقصه التربية من المغاربة، علينا أن نعيد تربيته..”.

وأثارت هذه التصريحات حالة من الاستياء والاستنكار، عكستها مجموعة من التدوينات والتعاليق على مواقع التواصل الاجتماعي،وأطلق العديد من النشطاء دعوات لإحياء  “مقاطعة” جميع المنتوجات الاستهلاكية التي تنتجها الشركات التي يملكها أحنوش وزوجته.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا