نبض بريس

منعت السلطة المحلية بمدينة تطوان، الخميس، وقفة احتجاجية كان مقررا أن تنظمها جمعية الدفاع عن حق الملكية، أمام جماعة تطوان، للتنديد بقرار نزع الملكية من ملاك الأراضي الممتدة على طول سهل وادي مارتيل.

 

وقال عمر بن عجيبة، رئيس جمعية الدفاع عن حق الملكية، إن “الوقفة الاحتجاجية السلمية، التي كانت تعتزم الجمعية تنظيمها، عرفت إنزالا أمنيا كبيرا، بحضور مختلف القوات العمومية والسلطات المحلية”، مضيفا: “كل ذلك لمنع وقفة سلمية للاحتجاج ضد نزع الملكية، أو بالأحرى الاعتداء على الملكية، وسرقة أراضي البسطاء بدراهم معدودة، لم يتم حتى إيداعها بعد”.

وتابع بن عجيبة حديثه بالقول: “شخصيا، أعتبر أن الوقفة الاحتجاجية كانت ناجحة، فأن تتحرك كل تلك الأجهزة الأمنية لمنعها، رغم أنها ذات طابع سلمي، كغيرها من الوقفات السلمية والقانونية التي نظمتها الجمعية سابقا، يثبت بأننا متواجدون”.

وزاد المتحدث ذاته: “منع الوقفة لا يعني بتاتا أننا ستتوقف عند هذا الحد، بل إننا نعتبر ذلك بداية لتحركات سنقررها لاحقا”، مشيرا إلى أن “الجمعية لم تتوقف عن ترافعها منذ 2016، مع بداية هذا المشروع الرامي إلى تهجير الساكنة بمقابل هزيل”، وأردف: “وسنظل نترافع في هذا الملف حتى النهاية، فما ضاع حق وراءه مطالب”.

هسبريس جمال السماحي 

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا