راسلت منظمة العفو الدولية رئيس الحكومة سعد الدين العثماني قصد الإفراج عن هاجر الريسوني وخطيبها، وكذلك المعتقلين الثلاثة الآخرين في القضية فورا ودون شرط أو قيد. واعتبرت منظمة “أمنستي” في مراسلة لرئيس الحكومة اعتقالها بمثابة “انتهاك صارخ لخصوصيتها وغير ذلك لما تتمتع به من حقوق الإنسان”.

ودعت “أمنستي” العثماني إلى التماشي في احتجازها مع “قواعد الأمم المتحدة النموذجية الدنيا لمعاملة السجناء”، إلى حين الإفراج عنها. وطالبت المنظمة العثماني بضرورة إصلاح القوانين، التي رأت أنها تنتهك حقوق المرأة، بما في ذلك الحق في استقلاليتها الجسدية والشخصية، وعدم التعرض للتمييز. وكانت الشرطة قد اعتقلت في 31 غشت 2019، الصحفية هاجر الريسوني للاشتباه بإجرائها عملية إجهاض أثناء مغادرتها لعيادة أحد الأطباء في الرباط برفقة خطيبها، والطبيب، واثنان من الطاقم الطبي.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا