نبض بريس / مريم الخمليشي

نظم نادي القراءة بالمركز السوسيوثقافي بتطوان، التابع لمؤسسة محمد السادس، يوم الأحد السادس من فبراير، على الساعة الرابعة مساء، اللقاء الخامس والسبعين من اللقاءات القرائية، وقد حضره كل من أطر ومنخرطي جمعية صلة الرحم للتنمية، إلى جانب رواد النادي من طلبة وأساتذة.

وتمحور اللقاء حول كتاب لماذا تأخر المسلمون ولماذا تقدم غيرهم؟ للكاتب شكيب أرسلان، الذي قدم مضمونه – في الساعة الأولى من اللقاء- كل من أذ. رشيد البلعيدي، وأذ. محمد بقايد، وتسيير أذ. عبد الغفور الخرازي، فعرفوا بالكاتب وسبب تلقيبه بأمير البيان، وكذا سياق ومناسبة التأليف، وأهم الأسباب التي أعزى إليها تخلف المسلمين، ثم في الساعة الثانية فتح المسير باب المناقشة لباقي الحضور، والتي تنوعت مشاركتهم بين طرح الأسئلة، وإضافات في نفس الموضوع، وانتقادات للكاتب، وأهم ما خَلُصَ إليه المناقشون للكتاب أن:
– السؤال الذي طرحه شكيب أرسلان في 1930 ما زال يطرح حتى في عصرنا؛
– ما ميز الكتاب أسلوبه الجميل، واعتماده شواهد كثيرة؛
– الكاتب لم يتبع منهجية محكمة في التأليف؛
– الدقة غابت في طرح أسباب تخلف المسلمين؛
– لم يذكر عوامل تقدم الغرب؛
– لم يقترح حلولا لأجل نهضة المسلمين.

وحسب ما قاله الأستاذ رشيد البلعيدي المسؤول عن تنظيم اللقاءات القرائية، فإن ما ميز هذا اللقاء هو حضور تلاميذ في مستويات مختلفة، ومحاولتهم التفاعل مع الكتاب ومناقشة أفكاره وربطها بالواقع، كما أكد على أن مثل هذه الأنشطة الثقافية؛ التي تقدم لفئات عمرية مختلفة من شأنها أن ترسخ فعل القراءة، وتنمي الحس النقدي، والرغبة في المعرفة، وكل هذا من أجل صناعة مجتمع قارئ مثقف.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا