نبض بريس

بعد الجدل الذي أثاره مقطع فيديو على مواقع التواصل الاجتماعي لمواطن موضوع في الحجر الصحي بسبب إصابته بفيروس كورونا يشتكي من خلاله الإهمال الذي طاله، خرج المركز الاستشفائي الجامعي محمد السادس بمراكش عن صمته، واعتبر أن “بعض مواقع التواصل الاجتماعي تناقلت أخبارا مغلوطة”.

وقالت إدارة المستشفى في بيان توصلت جريدة “نبض بريس ” بنسخة منه، أن”إدارة المركز الاستشفائية تؤكد على كل المجهودات المبذولة من طرف كل العاملين و ذلك للسهر على راحة المرضى مع توفير كل الوسائل المتاحة حسب ما هو مسطر من طرف وزارة الصحة وما هو معمول به للتكفل بهده الحالات”.

وفي الوقت الذي لم تشر في ردها إلى شريط الفيديو المثيرللجدل، أوردت الإدارة أن “كل مريض له غرفة مجهزة وبها مرحاض داخلي والأفرشة الضرورية لتوفير سبل الراحة الممكنة علما أن كل المصالح المخصصة لاستشفاء هذه الحالات توجد بمستشفى الرازي الذي بدأ الاشتغال به سنة 2014 و يتوفر على بنية تحتية حديثة سواء من حيث الأسرة، الأغطية أو المعدات وكل المرافق الضرورية”، على حد تعبيرها.

وأضافت إدارة مستشفى مراكش أن خدمة إطعام المرضى “مفوضة لشركة متخصصة في هذا الميدان وأن الأطقم المتخصصة في علم التغذية هي التي تسهر على بلورة قائمة الوجبات حسب الحاجيات الملائمة لحالات المرضى أخدا بعين الاعتبار الجانب الصحي، وأنه يتم توزيع الوجبات في الوقت المحدد في دفتر التحملات”.

وختمت إدارة المستشفى بيانها التوضيحي، دون الحديث عن فيديو المواطن المغربي المقيم ببريطانيا الذي اشتكى الإهمال، بالتأكيد على “أن المستشفى يبذل كل الجهود المتاحة لتحسين ظروف التكفل بالمرضى مع توفير كل الوسائل لذلك، مع الحرص على توفير سبل الراحة أخدا بعين الاعتبار طبيعة المرض لمساعدتهم على اجتياز هده المحنة خاصة فيما يتعلق بالجانب النفسي لكون المريض يعاني من العزلة بمفرده داخل الغرفة و لمدة طويلة وهذا في حد ذاته يزيد من توتر المرضى”.

ويذكر أن مقطع فيديو لمريض مصاب بفيروس “كورونا” يتلقى العلاج بمستشفى محمد السادس بمراكش، كشف “غياب الرعاية والاهتمام” بالنسبة للموضوع في الحجر الصحي بالمستشفى المذكور.

وقال صاحب الفيديو، إنه تلقى في بداية الأمر تعاملا ممتازا حينما كان في مركز صحي بحي المامونية وسط مدينة مراكش وذلك في انتظار توصل الطاقم الطبي بنتائج التحليل بشأن حالته.

وأضاف أنه بعد تأكد إصابته بالمرض، تم نقله إلى مستشفى محمد السادس، حيث انطلقت معاناته منذ وصوله إلى المستشفى، إذ تم وضعه في سرير كان مريض قد غادره لتوه وما زال يحمله أثره بما فيها نفاياته.

وأشار إلى أن معانته انطلقت منذ ذلك الحين، حيث تم منعه من الحمام ومن مغادرة غرفته، مبرزا أنهم منحوه إناء بلاستيكيا من أجل التغوط، ومنعوا عنه الماء المعدني الخاص بالشرب، معددا في الفيديو كثيرا من تفاصيل معاناته.

وختم المريض حديثه بالبكاء، حينما قال إنهم منعو عنه الإناء البلاستيكي الذي كان يتغوط فيه، وأجبروه على التغوط أمامهم عاريا في صندوق كان بغرفته، مرددا بقوله وهو يذرف الدموع: “ردوني حمار”.

 

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا