نبض بريس

عبر محمد بودريقة، الرئيس السابق لفريق الرجاء الرياضي لكرة القدم، عن أسفه لتسريب مكالمة هاتفية مع أحد الجماهير الرجاوية تعود لفترة الريمونتادا التاريخية للفريق الأخضر، أمام نادي الوداد الرياضي.

وأكد بودريقة، في تدوينة عبر صفحته الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي، إستنكاره لتسريب شريط صوتي جمعه قبل أشهر مع أحد الأصدقاء من محبي نادي الرجاء الرياضي، عبر فيه عن رأيه الشخصي في نازلة تخص ازدواجية المهام داخل القطاع الرياضي، والتي كانت موضع نقاش لدى الرأي العام الوطني الرياضي.

وجاء في تدوينة بودريقة:” أعرب على أسفي من تسجيل المكالمة ما يتنافى مع القانون المغربي وأتحفظ بكامل حقوقي كمواطن للجوء للمساطر القانونية التي تحمي خصوصية المواطن”.

وتابع قائلا:” تم استغلال المكالمة في تشويه سمعتي وشخصي وإستغلالها في هذه الظرفية الزمنية لإثارة الفتنة ونحن في الأواخر العشرة من شهر رمضان المبارك شهر التسامح والتضامن والتكافل والتآزر، وفي هذه الظرفية العصيبة التي يجتازها بلدنا الحبيب في مواجهة وباء كورونا، والتي تلزمنا كمواطنين أن نشد على أيدي بعضنا البعض للتغلب على هذا الوباء ونبد كافة إختلافاتنا الرياضية أو الساسية أو غيرها”.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا