نبض بريس

كشفت صحيفة “publico” الاسبانية، اليوم الخميس، أن إسبانيا تعيش يوما تاريخيا، تم فيه إفراغ كل مراكز احتجاز المهاجرين غير النظامين الثمانية في البلاد، إذ أخلت سبيل هؤلاء، وشكل المهاجرون غير الشرعيون المغاربة أكبر نسبة منهم.

ونقلت الصحيفة عن مصادر من وزارة الداخلية الإسبانية، التي أشارت إلى أن مراكز الاحتجاز التابعة لها، لم تعد تضم أي مهاجر، لعدم أحقيتها احتجاز المهاجرين لأكثر من ستين يوما دون ترحيلهم، بسبب حالة الطوارئ، التي دخلت فيها البلاد، منذ 14 من شهر مارس الماضي، والتي خلفت إجراءات إغلاق الحدود، وتوقيف الرحلات الخاصة بالمسافرين.

وكانت مراكز احتجاز المهاجرين غير الشرعيين، قبل إقرار حالة الطوارئ الصحية، تضم كل منها ما بين 700 و800 محتجز، تقول الإحصائيات، إن جلهم يتوزعون على ثلاث جنسيات أساسية، هي الجنسية المغربية بالدرجة الأولى، ثم الجزائرية، فالغينية، حيث يمثل المغاربة وحدهم 36 في المائة من مجموع المحتجزين فيها.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا