نبض بريس

تشهد أغلب دول العالم إنتشار وباء كورونا المستجد (كوفيد 19) هذا الوباء الذي شل الحركات الإقتصادية في العالم و الممارسات الحياتية المعتادة للمواطنين، حيث فرضت أغلب الدول إجراءات صارمة لمواجهة هذا الفيروس.

لكن الأمر يختلف مع دولة السويد الأوروبية حيث تعاملت الحكومة بشكل مختلف عن باقي الدول اذ سمحت لمواطنيها بالمضي قدما في حياتهم بطريقة عادية ما خلف ردود فعل متزايدة.

ظل معظم السويديون يزاولون حياتهم بطريقة عادية، تقف عائلات لتناول المثلجات في الساحات العمومية، وعلى الرصيف في الشارع يجلس الشباب للاستمتاع بتناول المشروبات، و في أماكن أخرى من المدينة، تم فتح النوادي الليلية هذا الأسبوع، لكن مع بداية يوم الأحد 29 من هذا الشهر، تم حظر التجمعات لأكثر من 50 شخصاً.

بالنسبة لدولة الدنمارك المجاورة للسويد الأمر يختلف تماما اذ تم حظر التجمعات في مكان واحد لأكثر من 10 أشخاص، وفي بريطانيا ليس من المفترض أن تقابل أي شخص، بل وجب الإحتياط من الإختلاف مع الأشخاص.

و بخصوص الحالات المصابة بفيروس كورونا المستجد فقد أعلنت السويد حتى الآن عن وجود حوالي 3500 حالة إصابة بفيروس كوفيد-19 و 105 حالة وفاة.

رئيس الوزراء السويدي ستيفان لوفين قال في خطاب تلفزي للشعب أنه يجب على البالغين أن يكونو عقلاء و ألا ينشرو الذعر و الشائعات مضيفا أنه لا أحد وحده في هذه الأزمة لكن كل شخص يتحمل مسؤوليته.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا