نبض بريس من تطوان

كشف بلاغ لوزارة الصحة، أنه بعد التحليل المخبري الإيجابي لفيروس كورونا لطبيب ممارس بمدينة تطوان، والذي لم يمتثل للقوانين المفروضة للوقاية من انتشار هذا الوباء، تم فتح تحقيق بالنيابة العامة بتطوان، وتحقيق إداري للتفتيش العام لوزارة الصحة، بغرض تحديد الظروف والمسؤوليات.

وأضاف ذات البلاغ ، أن الطبيب بعد عودته من إقامته بالخارج، تابع معاينته للمرضى، بل أقدم على  إجراء عمليتين جراحيتين، دونما أن يحرص المندوب الإقليمي لوزارة الصحة على القواعد والبروتوكول الواجب اتباعه.

وقد كشف التحقيقان أن الطبيب لم يحترم القواعد الأخلاقية للمهنة وعرض حياة الآخرين للخطر،و تخطيه للمؤهلات علما أنه طبيب في الطب العام وليس طبيب للنساء والتوليد كما يفترض، مع غياب المسؤولية والإهمال من طرف المندوب الإقليمي.

وقد تقرر بموجب التحقيقان السالفا الذكر، إغلاق المصلحة والعيادة الطبية الخاصة بالمتهم مع متابعة قضائية وإدارية، واتخاذ تدابير قسرية ضد المندوب الإقليمي لوزارة الصحة، مع استمرار التحقيق.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا