Construction workers start to install the new fence or 'three-dimensional towrope' at the frontier perimeter between Morocco and the Spanish territory of Melilla on Tuesday, 21 March 2006, to prevent immigrants from jumping into Spain. EPA/Laureano Valladolid +++(c) dpa - Bildfunk+++

نبض بريس

أنتجت الشركة العامة “Tragsa” العينة الأولى لما سيبدو عليه السياج الحدودي الجديد في سبتة  المغربية المحتلة، والذي تقرر رفع علوه الى  عشرة أمتار، وتعلوه أسطوانات معدنية ناعمة كبيرة بدلاً من الأسلاك ذات الشفرات في الأقسام الأكثر “عرضة” لمحاولات القفز مجموعة من المهاجرين غير النظاميين.

وذكرت وكالة الأنباء الاسبانية غير الرسمية “أوربا بريس”، أنه تم وضع قطعتين بعرض 2.5 متر تقريبًا في محيط “فينكا بيروكال”، حيث تم تسجيل عدد من الاختراقات نجاحًا في السنوات الأخيرة، على غرار  602  مهاجرًا سريين من بلدان جنوب الصحراء في 26 يوليوز 2018.

وأشار المصدر الإعلامي الى أن  قطع الأسلاك الجديدة سيتم وضعها بجوار السياج الأقرب إلى المغرب في قطاع تم فيه تثبيت “أمشاط مقلوبة”، والتي حلت محل “كونسيرتيناس” بنية أن تكون الحواجز الجديدة “أقل ضررًا” و”أكثر فعالية “لاحتواء ضغط الهجرة عن طريق البر على المدينة المغربية المحتلة.

وأضافت “اوربا بريس” أن كل عنصر يتضمن قضبان عمودية في الأسفل وألواح بدون شبكة بينهما لتعقيد تسلقه، كما تتكون أعلى أربعة أمتار من جزء شبكي آخر واسطوانة معدنية ناعمة يبلغ قطرها نصف متر تقريبًا تنتهي من الهيكل.

و قامت الشركة العامة لهندسة أنظمة الدفاع عن إسبانيا (ISDEFE)، التابعة لوزارة الدفاع، بإجراء “دراسة تقنية كاملة” سابقًا لحالة البنى التحتية الحدودية؛ تحديد أقسام العمل فيها “مع مراعاة أضعف النقاط”؛ البحث عن البدائل التقنية وتحليلها وتقييمها؛ والحل المقترح في ضوء البدائل المدروسة.

وفي العام الماضي، كلفت وزارة الداخلية شركة Tragsa بمبلغ 8.3 مليون للقيام بأعمال إعادة التسييج، واستبدال الكونتيرتيناس وبناء أقسام جديدة “في المناطق الأكثر ضعفًا” في محيط سبتة الحدودي، مع 8 ،2 كيلومتر في الطول. بدأت الأشغال في أوائل كانون الأول (ديسمبر) وتبلغ مدتها 10 أشهر.

منذ ماي 2019 تم تشغيل نظام “الحدود الذكية”، حيث تعمل الشركات المعنية على وضع قرابة 66 كاميرا رقمية مزودة بأحدث التقنيات المتطورة للتعرف على وجوه المسافرين العابرين للحدود، 14 منها حرارية، وآخر من الإجراءات المتوخاة في خطة تعزيز وتحديث نظام حماية الحدود البرية في سبتة ومليلية،  وافق عليها مجلس الوزراء قبل أربعة أشهر باستثمار إجمالي قدره 32 مليون يورو.

 

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا