نبض بريس

حالة استنفار قصوى شهدتها القيادة الجهوية للدرك الملكي بمدينة طنجة، بعد أن أقدم دركي بوضع حد لحياته بسلاحه الوظيفي، يشتغل بجهاز الدرك البحري بميناء طنجة.

وحسب المعطيات التي توصلنا بها، فإن الدركي البالغ قيد حياته 26 سنة، يعمل بجهاز الدرك البحري بميناء طنجة المتوسط، وقد جرى العثور عليه جثة هامدة داخل سيارة المصلحة بمنطقة “الدالية”، حيث أقدم ولأسباب ماتزال مجهولة على وضع حد لحياته بعد إطلاقه لرصاصة من سلاحه الوظيفي استقرت في رأسه.

إنتقل على وجه السرعة لعين المكان مسؤولي الدرك الملكي بالجهة وباقي المصالح الأمنية بمختلفها وممثل عن السلطات المحلية والإقليمية بعمالة الفحص أنجرة وعناصر من التشخيص القضائي.

وقد جرى نقل جثة الهالك لمستودع الأموات قصد إخضاعها للتشريح الطبي، فيما باشرت مصالح الدرك الملكي تحقيقاتها للوقوف على ظروف وملابسات انتحاره.

 

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا