Le Monde / نبض بريس: ترجمات

عبد النبي نويدي باع حصانه المفضل، بـ150 دولارًا، سيكون قادرًا على الاستمرار في إطعام بقية طاقمه ومحاولة ركوب عربة تجرها الخيول لعدد قليل من السياح الذين لازالت مراكش تستهويهم، المدينة السياحية المهجورة، حيث تهدد المجاعة عربات الخيول والحيوانات الأخرى.

حذرت جمعية حماية الحيوانات في الخارج، Spana في وقت سابق من أن مئات الخيول المغربية وحمير العربات المجرورة، تعاني بشدة من انهيار الصناعة السياحية بعاصمة النخيل، هم من بين أكثر من 200 مليون حصان وحمير وجمال وفيلة في العالم توفر مجموعة متنوعة من سبل العيش لأكثر من نصف مليار شخص.

عودة ظهور حالات الاصابة

أغلق المغرب، أبوابه أمام الأجانب بعد تأكيد أول حالة إصابة بفيروس كورونا في 2 مارس المنصرم، وفي مواجهة تصاعد الحالات، لم تخفف المملكة من القبضة لكنها منعت، مؤخرًا السفر الداخلي، والتنقل بين ثماني مدن، بما في ذلك مراكش. بالإضافة إلى ذلك، قامت بتمديد حالة الطوارئ لمدة شهر واحد (حتى 10 شتنبر) وحظر التجمعات في فاس والرباط.

يعتمد الآلاف من الناس على عمل” خيول الجر” في معيشتهم، في مراكش، يقول المدرب عبد الجليل بلغاوت، إن فريقا واحدا يعول من أربع إلى خمس عائلات بما في ذلك الملاك والسائقون والصبية، تحدث من عربته التي يجرها حصان، منتظرًا في طابور بالقرب من ساحة جامع الفنا الشهيرة، على أمل أن يرغب أحد في الاتصال للاستفادة من خدماته.

“إذا كان لديك متجر، يمكنك إغلاقه، إذا كنت تبيع البضائع، فإنك تخزنها. لكن تخيل وجود خيول تحتاج إلى الأكل والشرب والحصول على الرعاية الطبية “، يذكر عبد الجليل النويدي، متأسفًا على ما آلت اليه الأمور في مدينة مراكش السياحية بسبب تفشي وباء كورونا.

على مدى عقدين من الزمن، أخذ الأخوان الأربعة نويدي السائحين في عربات تجرها الخيول. اليوم ليس لديهم مدخول أمام أفواه فارغة لإطعامهم، سواء في المنزل أو في المجمع المتهالك خارج مراكش حيث يقوم السائقون بتنظيف خيولهم، وقد أُجبر الأخوان بالفعل على بيع سبعة من ماشيتهم في يوليوز الماضي، هناك كان عليهم التضحية بحصان “كوكوت”، المفضل لدى عبد النبي نويدي.

الكثير مما يثير استياء صاحبها. قال: “إنه ليس شيئًا يمكنني أن أسامحه بسهولة”، متذكرًا الوعد الذي قطعه لكوكوت قبل خمسة عشر عامًا بالاحتفاظ به إلى الأبد.

يشتبه الأخوان النويديون في أن خيولهم المتوترة بشكل واضح تعلم أن تغييرًا جذريًا يحدث في حياتهم، بدون عمل في عربة تجرها الخيول، تعطل روتين هذه الحيوانات، وشح طعامها وغادر رفاقها للأبد …

في البداية ، قامت جميعة Spana بعمل  لمساعدة أصحاب العربات التي تجرها الخيول على توفير الرعاية الأساسية لخيولهم عندما تفشى وباء Covid-19 في المغرب،حيث قدمت ثلاثة أشهر من الطعام لحوالي 600 حصان في بلدة “أيت أورير”، المجاورة لمراكش خلال فترة الحجر الصحي.

وقال حسن لمريني، كبير الأطباء البيطريين في مركز سبانا في مراكش: “سرعان ما أصبح واضحًا لنا، عندما تم فرض إجراءات الحجر الصحي، أن العديد من الحيوانات في مراكش ستحتاج إلى مساعدتنا أو تواجه عواقب وخيمة”.

إعاقة السياحة الوطنية

يقع هذا المركز في حي للطبقة العاملة، وهو مرتع لآلاف الحيوانات التي تعمل في المدينة. منذ عام 1988، قام فريق من الأطباء البيطريين والفنيين برعاية الحمير والبغال والخيول مجانًا.

وبحسب السيد لامريني، فإن المكان يعالج عددًا متزايدًا من حالات المغص، غالبًا بسبب سوء التغذية، وهي حالة يمكن أن تكون قاتلة.

“لا يوجد الكثير في العالم يهمني أكثر من رعاية هذه الحيوانات، يقول بوجماع نينيش، الذي عمل لصالح جمعية “سبانا” لمدة خمسين عامًا، “إنهم حياتي كلها”. متحمس لا يحسب ساعاته بل يقضي أسابيع كاملة هناك، أربع وعشرون ساعة يوميًا في المركز للتأكد من رعاية الحيوانات جيدًا في الليل. “هذه الحيوانات تعطي الكثير لمالكها ونحن نعيد لها القليل” يقول بعبارة مفعمة بالأسى و الحزن.

أطلقت الحكومة المغربية في وقت سابق من هذا العام حملة على وسائل التواصل الاجتماعي لتشجيع المواطنين على استكشاف بلادهم، لكن تزايد عدد حالات الإصابة بكوفييد19، أدى إلى حظر السفر في ثماني من المدن السياحية الرئيسية في البلاد.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا