نبض بريس

أسدل الستار يوم الأحد 4 شتنبر 2022 على اختتام فعاليات مهرجان ونانة الثقافي بجماعة ونانة في نسخته الثالثة والذي حمل شعار ” الإشعاع الثقافي ركيزة للوحدة و إقلاع للتنمية” والذي امتد لثلاث أيام متتالية وذلك ما بين الثاني والرابع من الشهر الجاري.

مهرجان ونانة عرف عرض مجموعة من الأنشطة المتميزة و المتنوعة والتي همت بالأساس ما هو طبي، حيث استفاد ما يقارب 300 حالة من عملية الختان شملت في أغلبها الأسر المعوزة و المحتاجة مع توفير ألبسة للأطفال الصغار، فضلا عن تنظيم سباق للعدو الريفي على مستوى شارع مركز المغيرص إلى حدود كيلومترين بالنسبة للذكور و حوالي الكيلومتر الواحد بالنسبة للإناث، إذ تمكن العداء أنس عجان من إحراز الرتبة الأولى، فيما يخص صنف الإناث فقد أحرزت العداءة وئام الخبير على المرتبة الأولى.

أما على مستوى كرة القدم شهد اليوم الختامي لمهرجان ونانة حفل تتويج الفرق المؤهلة لنهائي كرة القدم، حيث فاز فريق نجوم ازغيرة بدوري ونانة وحل فريق نجوم ونانة ثانيا، حيث مرت أجواء هذا العرس الرياضي في جو أخوي تسوده الروح الرياضية و تمتين أواصر الصداقة فيما بين اللاعبين.

الدوري كان محطة للفت الإنتباه لفئة الشباب المتعطش لمارسة كرة القدم من خلال دعوتهم للإهتمام بهاته الرياضة التي تساهم في تنمية العنصر البشري بحسب ما صرح به مراد المجاهد أستاذ مادة التربية البدنية و المكلف بهذا الدوري الكروي، زد على ذلك عرف مهرجان ونانة تنظيم منافسة في رياضة رمي الجلة و القنص و رياضات أخرى خلقت جو من المنافسة الشريفة وتتويج الفائزين و الاحتفاء بهم.

من جهة أخرى سهر مهرجان ونانة على تنظيم معرض للصناعة التقليدية والمنتوجات المجالية، تمثلت في عرض كل ما يتعلق بالمنتوج البلدي كالزي التقليدي و صناعة القش والخزف و المواد الطبيعية كالعسل الحر والمواد التجميلية، فضلا عن عرض الجلباب الوزاني التقليدي الأصيل، حيث كانت مناسبة لزيارة ممثلي الأمة لهذا المعرض في شخص النائب البرلماني السيد العربي المحرشي و رئيس مجلس إقليم وزان السيد عبد الرحمان الكوشي و النائب البرلماني السيد محمد الحويط و رؤساء الجماعات الترابية دائرة الوحدة بإقليم وزان وشخصيات مدنية و جمعوية مصحوبين بمختلف السلطات العمومية على رأسهم قائد قيادة الدرك الملكي بوزان و قائد قيادة الدرك الملكي بعين دريج و قائد قيادة الدرك الملكي بالمجاعرة ورئيس دائرة الوحدة و قائد قيادة المجاعرة ، دون نسيان السيد محمد الغماري رئيس الجماعة الترابية ونانة الذي كان يتقدم هذا الوفد من أجل التعرف على منتجات هذا المعرض.

جذير بالذكر أن مهرجان ونانة عرف أيضا مشاركة ألمع نجوم الفن الشعبي والتراث المغربي من بينهم سعيد الصنهاجي، عبد الكريم زريول، وأومكيل و النجمة سعيدة شرف و فرقة الحضرة الشفشاونية و ولد المحجوبة و الفنان رشيد العدول، و كذا نجوم الكوميديا ميميح و جنيكو، و مشاركة الشاعر الزجال ابن ونانة يونس البغواني الذي تغنى بمنطقته و أعطاها حقها من جميل الصفات و زخرف الكلام الموزون.

مهرجان ونانة بحسب تصريح رئيسها السيد محمد الغماري جاء مناسبة للحفاظ على الموروث الثقافي للمنطقة و خلق إشعاع للجماعة و إنعاش الاقتصاد بها وجعل هذا المهرجان موروث سنوي، و قبلة للجميع يفرض مكانته على الصعيد الوطني شأنه شأن باقي المهرجانات الوطنية، منوها بمجهودات الجهات الوصية التي دعمت المهرجان ماديا، خاصة وزارة الثقافة و وكالة تنمية أقاليم الشمال و مجلس جهة طنجة تطوان الحسيمة وبعض الغيورين على المنطقة، حيث أخذت الجماعة على عاتقها مسألة التنظيم و التسيير لهذا الحدث الهام.

فيما دعا نائب مدير المهرجان ومدير اللجنة التنظيمية السيد عبد الإله السليماني للجهات الوصية بالاهتمام بالمنطقة و ادخار جهد من أجل دعم المشاريع التنموية التي تعود بالفضل على ساكنتها، و كذا تشجيع السياحة الداخلية و خصوصا منطقة ونانة و إقليم وزان عموما، لما تتميز به من خصوصية مهمة و مناضر سياحية خلابة قادرة على احتضان مشاريع سياحية كبيرة تكون بوابة جبالة الأصيلة.

من جهة أخرى صرح رئيس جمعية المستقبل الزاهر للتنمية القروية بونانة السيد أحمد الحسني أن المهرجان كان من بين أولوياتنا وعملنا منذ البداية بمعية فعاليات المجتمع المدني لإنجاحه، والسهر على كل كبيرة وصغيرة من شأنها ان تعطي صورة إيجابية عن منطقتنا، وذلك بتنسيق مع رئيس الجماعة الترابية ونانة السيد محمد الغماري ، وكذا الاصطفاف إلى جانبه وقتما دعت الضرورة، حيث كانت الغاية الأولى و الأخيرة هو أن تحظى ونانة بمهرجان يليق بها.

في الأخير شكر رئيس جماعة ونانة السيد محمد الغماري السلطات الإقليمية في شخص عامل إقليم وزان ، و قائد سرية الدرك الملكي بوزان ، و عناصر القوات المساعدة و رجال الوقاية المدنية، و قائد قيادة المجاعرة و رئيس دائرة الوحدة و أعوان السلطة، و عمال الأوراش الذين تجيشوا و رابطوا بعين المكان قبل و بعد انتهاء فعاليات المهرجان، و عملوا على تأمينه أحسن تأمين، دون تسجيل أي انفلات أمني أو فوضى تنعكس سلبا على هذه التظاهرة القيمة، مما ترك صيتا وصدى طيبين لدى المسؤولين الترابيين وممثلي الجهات الوصية، الشيئ الذي برهن على أن ونانة مسقط الشرفاء وحاضنة الرجال الذين تهمهم مصلحة منطقتهم.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا