بعد أن أوقفت عناصر المصلحة الولائية للشرطة القضائية بمدينة الدار البيضاء، شخصا يبلغ من العمر 47 سنة، من ذوي السوابق القضائية العديدة في السرقة والعنف ضد الأصول، وذلك للاشتباه في تورطه في ارتكاب جريمة القتل العمد مع التمثيل بجثة الضحية، وإحراقها، أظهرت معطيات جديدة توصلت إليها التحقيقات تفاصيل صادمة حول هذه القضية.

وذكرت يومية “الصباح” في عددها لبداية الأسبوع، أن الضحية تنحدر من المكانسة وتحترف الدعارة واختفت عن الأنظار منذ سنة دون أن تتقدم عائلتها بأي بلاغ حول اختفائها.

وأضافت اليومية ذاتها، أن الخبرة التي أجريت على جثة الضحية بينت أنها فارقت الحياة منذ سنة، وأن المتهم دفنها بمنزله طيلة هذه المدة، قبل أن يقرر التخلص منها، إذ أخرج الجثة من قبرها بالمنزل، ووضعها في عربة بلاستيكية مجرورة باليد ونقلها إلى زقاق حي الفرح، فسكب عليها مادة حارقة وأضرم النار وفر إلى وجهة مجهولة.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا