نبض بريس

عرف ظهر اليوم الإثنين تشييع جثمان الطفل ريان حضور المئات من المواطنين المغاربة، بقريته إغرن بجماعة تمروت بإقليم شفشاون في جنازة مهيبة.

ووري جسد الطفل ريان الثرى بمقبرة الزاوية قرب مدشره، في جو جنائزي مأثمي في عيون الساكنة و الزوار حزن كبير لكنه مشفوع بمواساة العالم لأسرة الضحية ولساكنة القرية، كذلك كانت هذه المواساة قوية بعد تعزية جلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيده، لوالدي و لأسرة ريان و للشعب المغربي قاطبة

 

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا