نبض بريس / صلاح الدين بولعيش

انطلقت يومه الإثنين المنصرم 22 نوفمبر 2021 فعاليات المهرجان الدولي لمدارس السينما بتطوان في دورته السادسة بمشاركة 23 دولة و32 مدرسة سينمائية ب 34 فيلما سينمائيا, إلى جانب 13 فيلما روائيا و13 فيلما وثائقيا و8 أفلام تحريك، هي أفلام تعالج موضوعات متنوعة محملة بالقيم الإنسانية في التعاون والتضامن والتسامح، والتي يمتد عرضها في الأيام 23, 24, 25 من هذا الأسبوع.

هذا وحضر الأمسية الافتتاحية ثلة من المثقفين والفنانين والمهتمين بالمجال الفني من تطوان وجميع أنحاء المغرب، كما مجموعة من أساتذة المدارس السينمائية الذين ينتمون لمختلف الدول المشاركة في المهرجان؛ النرويج، فرنسا، تونس، الشيلي، لبنان، إيطاليا، سويسرا، الصين، رومانيا، إسبانيا، بولندا، بلجيكا، بريطانيا، البوسنة والهرسك، الدانمرك، جنوب أفريقيا، إيران، المجر، روسيا، سلوفاكيا، كوريا الجنوبية، والمغرب.


وفي هذا السياق صرح الدكتور “حميد العيدوني” مدير المهرجان لنبض بريس قائلا: “المهرجان الدولي لمدارس السينما بتطوان في دورته السادسة يعرف برنامجا غنيا بمجموعة من التكريمات مثل تكريم الأستاذ “احمد بدري” في حفل الافتتاح والذي يعتبر أستاذا لمجموعة من الأساتذة الجامعيين المغاربة، إلى جانب تكريم المخرج “الجيلالي فرحاتي” في الختام وثلاثة من الماستر كلاس من بينهم ماستر كلاس “زينة دكاش” المخرجة اللبنانية التي تتميز اعمالها بالاشتغال على موضوع السجون خاصة في لبنان، بالإضاغة إلى الماستر كلاس للمخرج الكونغولي “BALUFU BAKUPA KANYINDA” على مستوى السينما الافريقية والتي هي المسابقة الرسمية، حيث تعرف مشاركة 33 فيلم يمثلون 23 بلدا من جميع انحاء العالم”.

هذا وعبر الدكتور “مصطفى الغاش” عميد كلية الآداب والعلوم الإنسانية بجامعة عبد المالك السعدي بتطوان في تصريح لنبض بريس، عن مدى امتنناه للمجهودات المبذولة من لدن الشباب ولجان التنظيم لذات المهرجان، حيث يقول: “تأتي هذه النسخة السادسة من المهرجان في إطار جعل السينما والمسرح والفن حاضرة في الحياة الجامعية والطلابية من خلال هذا المهرجان الذي رغم ظروف الجائحة استطاع أن يثبت بأن الفن والأدب يقاوم ويبعث الحياة من جديد ”

كما شهد حفل الافتتاح تكريم الدكتور “أحمد بدري” المدير المؤسس للمعهد العالي للفن المسرحي والتنشيط الثقافي، إذ أعرب في تصريح لنا عن مدى سعادته بحضوره هذه الدورة من المهرجان وجد فرح بوجود هذا النوع من المهرجانات وبهذا النوع من المدارس التي تكون رجال ونساء المسرح والسينما المستقبلية أكاديميا وثقافيا، كما أشار لسروره بتوليه مهاما في لجنة التحكيم بمسابقة المهرجان.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا