الأحداث المغربية” نشرت أن وحدة من القوات الخاصة، تابعة للقوات المسلحة الملكية المغربية، أنهت تدريبا تكتيكيا حول مكافحة الإرهاب والميليشيات والخطر العابر للحدود، باستعمال المروحيات والجنود، وشاركت في العملية وحدات من قوات مشاة البحرية الأمريكية “المارينز” متخصصة في مواجهة الأزمات.

وأضاف الخبر أن التمرين جرى في منطقة تفنيت التي تبعد عن مدينة أكادير بـ 30 كيلومترا، بهدف
زيادة كفاءة كل من القوات الخاصة المغربية والأمريكية.

وورد في “الأحداث المغربية”، نسبة إلى مصدر مقرب من رئيس الحكومة، أن موضوع التعديل الحكومي محصور بين الملك والعثماني، وأن رئيس الحكومة ما زال في انتظار تأشير الديوان الملكي على اقتراحات الهندسة الحكومية التي كانت موضوع توافق بين مكونات التحالف الحكومي، والتي انتهت لاتفاق بتقليص عدد القطاعات الوزارية سواء بدمج بعضها البعض، أو تقليص مهامها عبر تحويل العديد منها نحو وكالات وطنية.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا