نبض بريس : وليد الدراز

شهدت قاعة أزطوط ببلدية الأزهر في تطوان، السبت الماضي، جمعا عاما تأسيسيا لجمعية جديدة أطلق عليها إسم “ريمان للثقافة و التنمية و التراث”، بإشراف لجنة تحضيرية مكونة من السيد مروان الداهية والسيد أبي التجكاني والسيد عمر أمزاوري .

اللقاء عرف عرضا مفصلا للقانون الأساسي للجمعية وأهدافها التي تصب في الترافع عن الصناع والصناعة التقليدية بمدينة تطوان، إلى جانب إعداد دراسات حول التراث المحلي والوطني والمحافظة عليه، بالإضافة إلى تنظيم مؤتمرات ومعارض للصناعة التقليدية والتحف الأثرية والفنية.

وقد انتخب الجمع العام السيد عمر العابري رئيسا للجمعية، حيث أعرب في تصريح له بالمناسبة، عن سعادته بتأسيس هذا الإطار الجمعوي “الذي نطمح إلى أن يخدم الصالح العام للصناع والصناعة التقليدية بمدينة تطوان” وفق تعبيره، معتبرا انتخابه رئيسا للجمعية “مسؤولية سأعمل جاهدا من خلالها على تطبيق الأهداف المسطرة” يقول الرئيس المنتخب.

من جهته، أعرب السيد مروان الداهية، عضو اللجنة التحضيرية، عن أمله في أن يكون هناك اجتهاد وعمل حقيقي للتعريف بالمنتوج التقليدي لمدينة تطوان، و العمل من أجل المحافظة على التاريخ العريق للمخطوطات و الكتب و التحف الأثرية القديمة كما الفنية للمدينة.

وفي سياق متصل، دعا السيد “أبي التجكاني” في تصريح له مختلف الصناع التقليدين بالمدينة للانخراط الفعال في الجمعية، والعمل الدؤوب بغية المضي قدما بالصناعة التقليدية والتراث الأصيل بمدينة تطوان، مشددا على أنه يمد يده إلى يد رئيس الجمعية وكل أعضاء مكتبها للسهر على تنفيذ برنامج الجمعية.

هذا وتخلل برنامج الجمع العام التأسيسي تكريم شخصيات تنتمي لحقل العمل الجمعوي، كما تم تكريم الطفلة “ريمان” التي سميت الجمعية على إسمها، وأخذ صور تذكارية للحضور، واختتم اللقاء برفع برقية ولاء وإخلاص إلى صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا