نبض بريس / مريم الخمليشي

حل الروائي عبد الجليل التهامي الوزاني ضيفا على الأطفال المشاركين في مسابقة القارئ النهم في نسختها الثالثة، بالمركز السوسيوثقافي بتطوان، التابع لمؤسسة محمد السادس للتربية والتكوين، يوم الأحد السادس من فبراير، على الساعة الرابعة مساء.

وخُصّص اللقاء الذي سيرته ذة. مريم كرودي، للحديث عن ملامح طفولة الضيف ومؤلفاته، ومَسيرته المتميزة التي تُوّجت بحصوله على جائزة كتارا سنة 2015 عن رواية “امرأة في الظل، أو ما لم تعرفه عن زينب” كما أجاب عن أسئلة الأطفال التي تركزت حول القراءة والكتابة، ومصادر إلهامه التي ينهال منها، مما يعكس حب الأطفال للقراءة، وفضولهم للمعرفة، واهتمامهم بالكتابة رغم صغير سنهم.

وخُتم اللقاء بنصيحة قدمها الروائي للأطفال، بحثهم على القراءة والكتابة باستمرار، فيما حرص مدير المركز أذ. عماد العطار على مدهم بجرعة من التحفيز ليكملوا التحدي، وينهوا الكتب المقررة في المسابقة للانتقال إلى المرحلة الموالية، واصفا إياهم –أي الأطفال- بالمحظوظين، بوجود قامة أدبية مثل الروائي عبد الجليل التهامي الوزاني، الذي يكون دائما بجانبهم ويلبي الدعوة.

ويذكر أن هذا اللقاء التفاعلي، يأتي في إطار الأنشطة الموازية لمسابقة القارئ النهم في نسختها الثالثة، بشعار “بالقراءة نحيا”، لتشجيع الأطفال على القراءة، والتي بدأت في 20 من نونبر 2021، وستنتهي في 13 من فبراير2022، وقد شارك فيها أزيد من ستين طفلا، الذين تتراوح أعمارهم بين الثامنة والرابعة عشر سنة، ومن المقرر أن يكون الحفل الختامي في بداية مارس.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا