نبض بريس : آية حرفي

جرى مساء يوم الجمعة 15 نونبر 2019 بسينما إسبانيول بمدينة تطوان إفتتاح فعاليات الدورة 21 من المهرجان الوطني للمسرح الذي خص هذه السنة تكريم ألمع وجوه الفن السابع، نجاة الخطيب ، أحمد العلوي ، أنور الجندي و حميد البوكيلي.

و قد تميز حفل الإفتتاح في البداية بقرائة سورة الفاتحة ترحما على روح مجموعة من الفنانين الذين غادروا إلى دار البقاء في أجواء حزينة تحي إلى حنين الرجوع لمسرح الرواد خاصة في وجوه الممثلين والنقاد الذين كانوا ضمن الحاضرين .

وغير بعيد عن هذه الأجواء تم تكريم الممثلة والمسرحية نجاة الخطيب التي أكدت في تصريح لها أن هذا التكريم جاء بمثابة متنفس أراح قلبها بعد أن كانت تفكر في الإعتزال بسبب قلة الأعمال التلفزية كما الظروف الصعبة والخاصة التي تعيشها مؤخرا بعد إصابة إبنتها بالسرطان حيث قالت: يحز في نفسي كثيرا عندما أرى نفس الوجوه تتكرر كل سنة مع نفس الإنتاجات ، نعم فأنا لست ضد ظهور طاقات شبابية جديدة ولكن في نفس الوقت الإلتفاتة إلى الجيل القديم ، كما قد شاطرها نفس الرأي أنور الجندي نجل الإعلامي والممثل الكبير محمد حسن الجندي الذي بدأ حديثه بشكر كل من الجهات المنظمة ووزارة الثقافة التي خصته بهذا التكريم كما عبر عن حزنه الشديد بسبب حالة التهميش التي يتعرض لها أغلبية الممثلين القدامى حيث قال في تصريحه ،”عرضت على القناة الثانية مجموعة من الأعمال لكن للأسف غالبا ما يرد لي بالرفض أو يجب المرور من الإنتقاء فمن العيب جدا أن مسرحية مر عليها 20 سنة وتخضع إلى إنتقاء وسط الأعمال الهزيلة التي نرى اليوم في شاشاتنا المغربية فوالدي رحمه الله مات حزيناً لوجود عمل واحد له في السينما المغربية وأظن أنني أنا أيضا أسير في نفس الطريق فالفن في الأخير هو رسالة ويؤسفني كثيرا أنني لا أستطيع تمرير رسالتي .

وقبل نهاية حفل الإفتتاح تمّ التذكير بالبرنامج الذي ستشهده تطوان طوال أيام المهرجان من ندوات وكذا سلسلة من الوراشات التكوينية قبل أن يتم إنتقاء المسرحيات المتوجة في إختتام المهرجان

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا