نبض بريس : رشيد بنعويش

عرف رحاب المركب التأهيلي طابولة بمدينة تطوان، مساء يومه الخميس، لقاء ثقافيا نظمته جمعية أجنحتي للأعمال الاجتماعية والثقافية والتضامنية بتطوان
بحضور الروائي التطواني عبد الجليل الوزاني التهامي، والروائية الأستاذة راضية العمري و الأستاذ فريد الخمال.


افتتح اللقاء بشكر الحضور، ليفتح النقاش حول ما آلت إليه أوضاع القراءة حيث تحدث الكاتب عبد الجليل في مداخلته على أهمية القراءة وأسباب عزوف الشباب عنها، وعن كرونولجيا القراءة في المغرب.

في حين ابرزت الروائية راضية العمري في كلمتها أن ظهور التكنولوجيا أصبح هاجسا يؤثر على سلوكيات الفرد، وجب الاحتراس منه وعدم الانسياق وراءه بدون تأطير.

فيما سلط القاص فريد الخمال الضوء على أهمية بناء مفهوم فعل القراءة بالنسبة للأطفال على وجه الخصوص، والشباب بشكل عام. وإلى تشجيع الأطفال وحثهم على التعامل مع القراءة كضرورة يومية، لا كهواية يلجأ إليها أثناء وقت الفراغ.

وفي الختام، فتح باب النقاش حول تساؤلات الأمهات، والشباب وكيفية الاستفادة من المقروء، وبعض المشاكل التي قد تعترض القراء.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا